مؤسستنا فكرية حقوقية ادبية ثقافية وتعنى بالدفاع عن رسول الانسانية والسلام محمد واله الاطهار ,وحقوق الانسان, وتدعوا كل محبي السلام بالعالم اضافة جهودهم لاخوتهم بمؤسستنا


    الله نعالى كرم النساء بولادة نبيه عيسى المسيح وكرمها بولادة النبي محمد ص

    شاطر

    مريم بنت المسيح
    عضو برتبة ناصر النبي محمد
    عضو برتبة ناصر النبي محمد

    انثى
    عدد الرسائل : 3
    تاريخ التسجيل : 11/07/2008

    الساعة الله نعالى كرم النساء بولادة نبيه عيسى المسيح وكرمها بولادة النبي محمد ص

    مُساهمة من طرف مريم بنت المسيح في الثلاثاء نوفمبر 25, 2008 2:01 pm

    فى خضم ظلام العلاقات الانسانية الحالك بين الرجل والمرأة ،
    يشرق ويضىء ببهاء جذّاب نجم الميلاد ،
    وترفع المرأة رأسها من مزبلة التاريخ البشرى ،
    ومأساته ؛
    لتجد : مجدها المفقود !
    فقد ولد المسيح من عذراء ،
    وقدّس المرأة 0
    وكرّمها فى حياته على الارض ،
    بأن أتاح لقواها مجالاً فى كل وصية من وصاياه ،
    وفى تعاليمه العظيمة الحيّة الملهمة لكل الاجيال :
    00 كرّمها فى أمومتها ،
    فنراه طيلة الحياة يقدم الاحترام لأمه :
    فالبشير لوقا يتحدث عنه فى صبوته أنه كان خاضعاً لوالديه 0
    وعلى الصليب ،
    نراه يوصى بالأم العذراء ؛ لتكون فى رعاية التلميذ الحبيب 0
    00 وكرّمها فى صلتها الزوجية ،
    حينما جعل الرباط الزوجى مقدساً ،
    وملزماً لكل من الطرفين باحترام مفاهيمه ، وواجباته ، وتقديراته 0
    وجعل هذا الرباط رباطاً أبدياً لا يجوز نقضه إلا فى حالة واحدة :
    هى حالة الخيانة الزوجية 0
    فلم تعد لعبة فى أيدى الرجل 0
    00 وكرّمها حتى فى ضعفها ،
    وسقوطها 0
    فلم يجسم خطيتها بصورة أكبر من خطيئة الرجل ، وسقطته 0
    فالخطية واحدة فى نظر الله 0
    سواء ارتكبها رجل ،
    أم سقطت فيها امرأة 0
    وحينما أتوا إليه بتلك المرأة التى امسكت فى خطية الزنى ،
    وطلبوا منه أن يأمر برجمها ،
    كان جوابه :
    " من كان منكم بلا خطية فليرمها بحجر " 0
    00 وكرّمها ، حينما جعلها مساوية للرجل :
    مساواة فى الحقوق0
    ومساواة فى الواجبات 0
    مساواة فى الايمان 0
    وفى العبادة 00
    فالامتياز مشترك بينهما ،
    ولا يوجد فاصل بين الجنسين باعتبارهما شريكى نعمة الله 0

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 18, 2017 12:13 pm